مقالات مسيحية

الغيرة الحسنة
الحقيقة أن الغيرة نوعان أساسيان. يؤكد لنا الرسول بولس أهمية هذا النوع من الغيرة واستحسانه له بقول الوحي: "حسنة هي الغيرة في الحسنى كل حين.
06/01/2015
قصة حياة القس عودة مدانات
طفل عمره بضعة أشهر يجد نفسه وحيداً في المكان ويجذبه شيء لامع أحمر، فيحبو نحوه ويرمي بنفسه عليه، وترتفع صرخات الألم. تركض الجارة، فترى طفلاً يُشوى على جمر مشتعل في كانون، وتحمله بعيداً.
23/12/2014
رباعيّات الميلاد
ردّد القلبُ الجريحْ – لك يا ربّ المديحْ، كم نبيٍّ مِن قرونٍ – قد رأى مجد المسيحْ، فالنبوّاتُ كثارٌ – والرّؤى حقلٌ فسيحْ، عندَكَ الدِّينُ الصَّحيحْ...
21/12/2014
إذا زار المسيح اليوم الكنيسة الفلسطينية، ماذا سيقول لها؟
الكنيسة المصرية استطاعت أن تتغلب على مرارتها وجراحها، وتسمح للرب أن يستخدم الألم ليتمجد به. لماذا لم تستطع الكنيسة الفلسطينية على مدار أكثر من 60 عامًا أن تقبل شفاء من قلب المسيح على جراحها وألمها؟
19/12/2014
معنى الميلاد
ها نحن على أبواب استقبال مناسبة من أجمل المناسبات، حقًا ليست مجرد حَدث من الماضي أو في المخيّلة انتقشت كذكريات. الميلاد ليس فقط فرصة لتبادل التحيات والمعيادات، وليس بابًا ذهبيًا للربح والمبيعات
18/12/2014
5 نصائح للاستعداد لعيد الميلاد
قد تشعر بالتعب والإرهاق الجسدي والفكري جراء الاحتفالات الزاخرة التي تقيمها أو تشترك بها خلال فترة عيد الميلاد المجيد. فأنا وأنت ننخرط باستقبال الأقرباء وننهمك في شراء الهدايا والحاجيات
14/12/2014
أرقى جواب على أصعب سؤال
قطعًا ما صَعُب أيّ سؤال على المسيح ولن يصعب! لكنّ الأسئلة التي تمّ طرحها عليه، في نظري- أنا ابن القرن الحادي والعشرين- كانت صعبة على الإطلاق ولا سيّما أسئلة الكتبة والفريسيّين
12/12/2014
نصلي لأب واحد لآلاف الملايين
لدى الكثيرون من البشر مفهوما خاطئا عن الصلاة، فالبعض يعتقدون أنه يجب أن نصلي صلوات معينة ومحددة ونكررها مرة ومرات... والبعض يصلون فقط في وقت الصعاب والشدة... ولكن
04/12/2014
مواعيد الله وعام جديد
تملأ مواعيد الله صفحات الكتاب المقدس، حتى ذهب البعض إلى القول أن مواعيد الله تغطي كل أيام العام، فلكل يوم هناك وعد من الله للإنسان...
02/12/2014
وجهة نظر مسيحية عن الحوار!
قال يعقوب قائد كنيسة اورشليم "اذاً يا أخوتي الأحباء، ليكن كل انسان مسرعاً في الاستماع، مبطئاً في التكلم، مبطئاً في الغضب." يعتقد البعض انه لم يكن في بال يعقوب الحديث عن موضوع الإصغاء كما نعرفه
01/12/2014
مقالات قد تهمك
صلبان الجلجثة الثلاثة
كان هنالك ثلاثة صلبان في الجلجثة، وعلّق عليها ثلاثة أشخاص: صليب رب المجد يسوع، وصليب المذنب الأول، وصليب المذنب الثاني. ولم يعلم من رتب صلبهم أن ما عمله لم يكن صدفة مجرّدة...
وجوهٌ وسط الزّحام في ذكرى يوم دخول الرّب يسوع إلى أوروشليم
هل سبق لك وأن شاهدت موكبا عظيما ومهما حيث احتشدت الجموع لتحيّة ومشاهدة إنسان عظيم ومهم مثل رئيس دولة أو بابا الفاتيكان؟ جميعها لم ولن تشابه في جلالها وهيبتها وأهميتها ما حدث في أوروشليم
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
المخذول من البشر الممجد من الله
وصف النبي اشعياء الملقب بالبني الانجيلي مشاهد عجيبة كأنها لقطات سينمائية سريعة ومتتالية، هو غير مدرك او مستوعب تماماً انها تروي قصة الحب العجيب للمسيا المنتظر الذي هو مشتهى الأجيال
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج6 المَسِيح هو المَنّ النّازل مِن السَّماء للحَياة الأبديّة
طلب اليهود من السيد آية ليؤمنوا به، فهل حسبوا إشباع الجمهور البالغ عدد الرجال بينهم حوالي 5000 نسمة بخمس خبزات شعير وسمكتين آية تافهة؟ طلبوا
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج7 أوّلًا: أعياد اليهود، المَسِيح هو الذَّبيحة الحقيقيّة
يقول هذا لأن العيد لم يعد لله وما عادوا هم شعب الله بعد رفضهم المسيح وبعد تورّطهم في صلبه. فكيف يفرح الله معهم بأعيادهم؟ لكنّ
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
وقفة حق مع المسيح - 3
أومن أنه ليس للكنيسة الحق أن تقاوم أو ترفض قلبيًا، سلميًا، أو فعليًا حكم مَنْ يحكم البلد؛ لأن هذه المنطقة هي تحت سلطان الله وحده؛ فلا يجوز لنا ككنسية وكأفراد أن نتلاعب بها. فعندما نتكلم
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،