مقالات مسيحية

محبة الوطن! أي وطن؟
أين دور الوطنية وما حاجتي لها ان كنت سأدافع عن كل مظلوم في العالم وليس عن أبناء شعبي فقط؟ اننا نخلص لا على أساس أعمالنا في الوطن الارضي بل على أساس النعمة، أي أننا ندخل
06/06/2017
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
04/06/2017
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
02/06/2017
محبة الوطن
أود أن أقدم هذا التوضيح في محبة الوطن. وصية المسيحي الوحيدة هي المحبة للصديق والعدو. وهي التي تميّز بين المسيحي الحقيقي والمسيحي الذي يريد أن يزرع الشك في نفوس الناس.
31/05/2017
عندما يتحدّى المسيح
في هذه السلسلة القصيرة نتأمل هذه المرّة في كلمات رائعة قالها رب المجد متحدّية كل منا لنعيشها، فالاتّباع والشهادة والخدمة والمحبة هي خطوات عملية وليست مجرد كلمات نقولها! فما عسانا نفعل، أنا وأنت...
31/05/2017
خادم كبير قد سقط!!
إِذ كَثرت القادة الروحية واختلط فيها الحال بين الذين أقامهم الرب وبين الذين أقاموا أنفسهم – فإِني ارى نافعاً ان أُنهض الذهن النقي بالتذكرة من نحو الحاجة الملحة للصحو الروحي.
29/05/2017
يسوع يعلّمنا الصلاة الرّبانيّة
هل سبق لك وأن فكّرت في مكانة الصلاة في حياتك، أم قيمة الصلاة بالنسبة لك؟ هل امتحنت نفسك وتمنيت لو أن علاقتك بالله، واتصالك اليومي به في الصلاة يتقوى أكثر فأكثر؟!
26/05/2017
الدفاع عن الحق، واجب وطني ام ايماني؟
مقاومة الاحتلال، لاهوت المقاومة، الدفاع عن الحق، النخوة الوطنية كل هذه وغيرها من الشعارات التي نسمعها في السنوات الاخيرة وهي تدعو وتحث المسيحيين العرب الى رفع الاصوات الوطنية وتحريك الكنيسة لتسير مع..
24/05/2017
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج2 كم عدد أجزائها؟
هل وقع نصّ سورة الفاتحة في سبعة أجزاء، حسب المصحف المنسوب إلى زمن عثمان بن عفّان، والمسمّى بالمصحف العثماني، أم في ستّة؟ قلت "المنسوب" لأنّ المصحف العثماني لا وجود لأيّة نسخة منه اليوم
22/05/2017
موسم الأعراس
الجميع يعلم ويُدرك واقع أعرسنا، وكيفية تحويلنا الفرح بكل بساطته وطهارته، إلى بُعد آخر لا علاقة له بالزواج والحب والفرح. ولذلك أؤكد أهمية موقف ومتابعة ودور مؤسساتنا وهيئاتنا وشخصياتنا الروحية والـ...
20/05/2017
مقالات قد تهمك
صلبان الجلجثة الثلاثة
كان هنالك ثلاثة صلبان في الجلجثة، وعلّق عليها ثلاثة أشخاص: صليب رب المجد يسوع، وصليب المذنب الأول، وصليب المذنب الثاني. ولم يعلم من رتب صلبهم أن ما عمله لم يكن صدفة مجرّدة...
وجوهٌ وسط الزّحام في ذكرى يوم دخول الرّب يسوع إلى أوروشليم
هل سبق لك وأن شاهدت موكبا عظيما ومهما حيث احتشدت الجموع لتحيّة ومشاهدة إنسان عظيم ومهم مثل رئيس دولة أو بابا الفاتيكان؟ جميعها لم ولن تشابه في جلالها وهيبتها وأهميتها ما حدث في أوروشليم
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
المخذول من البشر الممجد من الله
وصف النبي اشعياء الملقب بالبني الانجيلي مشاهد عجيبة كأنها لقطات سينمائية سريعة ومتتالية، هو غير مدرك او مستوعب تماماً انها تروي قصة الحب العجيب للمسيا المنتظر الذي هو مشتهى الأجيال
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج6 المَسِيح هو المَنّ النّازل مِن السَّماء للحَياة الأبديّة
طلب اليهود من السيد آية ليؤمنوا به، فهل حسبوا إشباع الجمهور البالغ عدد الرجال بينهم حوالي 5000 نسمة بخمس خبزات شعير وسمكتين آية تافهة؟ طلبوا
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج7 أوّلًا: أعياد اليهود، المَسِيح هو الذَّبيحة الحقيقيّة
يقول هذا لأن العيد لم يعد لله وما عادوا هم شعب الله بعد رفضهم المسيح وبعد تورّطهم في صلبه. فكيف يفرح الله معهم بأعيادهم؟ لكنّ
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
وقفة حق مع المسيح - 3
أومن أنه ليس للكنيسة الحق أن تقاوم أو ترفض قلبيًا، سلميًا، أو فعليًا حكم مَنْ يحكم البلد؛ لأن هذه المنطقة هي تحت سلطان الله وحده؛ فلا يجوز لنا ككنسية وكأفراد أن نتلاعب بها. فعندما نتكلم
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،