مقالات مسيحية

مثالنا في القيادة الخادمة
في شخص الرّب يسوع المسيح لنا النموذج الأمثل للقيادة بشكل عام والقيادة الخادمة بشكل خاص ومتميز، بالإمكان التطرّق إلى العديد من السمات، والصفات والميزات لشخصية القائد الخادم وفقا لهذا النموذج
02/02/2015
ثمر الروح
ثلاثية خفيّة تمثّل الجانب الإلهي للحياة المسيحية وتستعرض محبة الله وفرحه وسلامه، وثلاثية تمثّل الجانب الإنساني للحياة المسيحية. الثلاثية الأخيرة شخصية ذاتية، يراها الله فيفرح بعمل يديه...
31/01/2015
القيادة الخادمة
من البديهي والمنطقي أن يكون القائد خادما، وأن تكون القيادة قيادة خادمة، ولكننا للأسف في عصر لم يرتق بعد لتطبيق هذا الفكر البديهي، ولم يدرك كنه الإرتباط الوثيق بين مفهوم القيادة ومفهوم الخدمة...
31/01/2015
لَعَلّ المنافقين يَخجَلون – ج3 من 5
كلّما سألت شخصًا مسلمًا، مقيما في دولة غربية، عن سبب لجوئه إلى إحدى دول الغرب، طالما اعتبر الغرب كافرًا وفاجرًا وظالمًا، في ضمن أسئلة ثلاثة، عجز من الإجابة على أي سؤال إجابة مقنعة، بل زاد
21/01/2015
سلطان الرب يسوع المزدوج
ما أحلى هذا الرب المحب السيد الرائع، رب المجد يسوع وما أروعه من نصيب صار لنا في شخص هذا الحبيب. كان ينبغي أن نقول "ذاك الحبيب"، لو تكلمنا عن شخص آخر، لكنه الذي وعد أنه
19/01/2015
الرب معك يا جبار البأس
كلمات التشجيع والتعزية والتشديد هي عملة نادرة في كل العصور وربّما تكون أندر في أيامنا هذه، لكن كم يليق بنا أن نتمثّل بسيدنا الذي لم يكسر قصبة مرضوضة وسراجًا مدخّنًا لم يطفئ
18/01/2015
انا مسيحي، انا لست شارلي
تجمّع اكثر من مليون انسان في باريس تضامنا مع صحيفة شارلي ابدو. كان شعار الاحتجاج "أنا شارلي" كنوع من الدلالة على الالتزام للنظام الاجتماعي الليبيرالي وضد فرض الرقابة والتطرف الاسلامي.
17/01/2015
لَعَلّ المنافقين يَخجَلون – ج2 من 5
لديّ أدلّة تؤكّد على أن العمل الإرهابي الإسلامي يتمّ تنفيذه حتّى إذا عَلِمَ الإرهابي بوجود مسلمين في المكان المحدّد لتنفيذ الإرهاب. فقد كان في بُرجَي التجارة مسلمون بين ضحايا الحادي عشر من سبتمبر
16/01/2015
لَعَلّ المنافقين يَخجَلون – ج1 من 5
أكتب هذه المقالة ردًّا على تعليقات بالفيسبوك بدت لي تافهة، في أعقاب الجرائم التي هزت العاصمة الفرنسيّة قبل بضعة أيّام. فكلّما قام إسلامي بعمل إرهابي ما، طفا على سطوح وسائل الإعلام منافقون من أربع جهات
13/01/2015
سَنة جَدِيدَة
مثلي كمثل الكثيرين والكثيرات، راودتني الكثير من الأفكار خلال اليوم الأخير من السنة المنتهية 2014. شعرت بالتخمة لكثرة التداول بموضوع التمنيات للسنة الجديدة وما تحمله لنا...
08/01/2015
مقالات قد تهمك
صلبان الجلجثة الثلاثة
كان هنالك ثلاثة صلبان في الجلجثة، وعلّق عليها ثلاثة أشخاص: صليب رب المجد يسوع، وصليب المذنب الأول، وصليب المذنب الثاني. ولم يعلم من رتب صلبهم أن ما عمله لم يكن صدفة مجرّدة...
وجوهٌ وسط الزّحام في ذكرى يوم دخول الرّب يسوع إلى أوروشليم
هل سبق لك وأن شاهدت موكبا عظيما ومهما حيث احتشدت الجموع لتحيّة ومشاهدة إنسان عظيم ومهم مثل رئيس دولة أو بابا الفاتيكان؟ جميعها لم ولن تشابه في جلالها وهيبتها وأهميتها ما حدث في أوروشليم
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
المخذول من البشر الممجد من الله
وصف النبي اشعياء الملقب بالبني الانجيلي مشاهد عجيبة كأنها لقطات سينمائية سريعة ومتتالية، هو غير مدرك او مستوعب تماماً انها تروي قصة الحب العجيب للمسيا المنتظر الذي هو مشتهى الأجيال
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج6 المَسِيح هو المَنّ النّازل مِن السَّماء للحَياة الأبديّة
طلب اليهود من السيد آية ليؤمنوا به، فهل حسبوا إشباع الجمهور البالغ عدد الرجال بينهم حوالي 5000 نسمة بخمس خبزات شعير وسمكتين آية تافهة؟ طلبوا
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج7 أوّلًا: أعياد اليهود، المَسِيح هو الذَّبيحة الحقيقيّة
يقول هذا لأن العيد لم يعد لله وما عادوا هم شعب الله بعد رفضهم المسيح وبعد تورّطهم في صلبه. فكيف يفرح الله معهم بأعيادهم؟ لكنّ
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
وقفة حق مع المسيح - 3
أومن أنه ليس للكنيسة الحق أن تقاوم أو ترفض قلبيًا، سلميًا، أو فعليًا حكم مَنْ يحكم البلد؛ لأن هذه المنطقة هي تحت سلطان الله وحده؛ فلا يجوز لنا ككنسية وكأفراد أن نتلاعب بها. فعندما نتكلم
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،