مقالات مسيحية

هل حصلت على قلب جديد؟
التغيير الروحي الذي سنتكلم عنه في هذه المقالة هو الشعور الداخلي بكون النفس في الحالة الخاطئة المكروهة بنظر الله، وأن الإنسان بسببها مستحق للعقاب الأبدي بمقتضى عدل الله وقداسته
04/08/2015
الفنون الجميلة في الكتاب المقدَّس – ج4 من 4
يؤسِفني تهجّم مُلحد على الكتاب المقدّس لقلّة استيعابه، أو لأنه ناقم على كاهن رعيته لسبب ما، فترك الدّين والتزاماته. وتؤسفني حال تلك الصبيّة التي تركت الكنيسة وحقدت عليها، لأنّها ظنّتْ أنّ صوتها عذب...
02/08/2015
الفنون الجميلة في الكتاب المقدَّس – ج3
إنّ هذا القسم من المقالة يُجيب على تساؤلين؛ الأوّل: هل حرَّم الله الصور والمنحوتات أم حلَّلها؟ والثاني: هل تصوير السيد المسيح حلال أم حرام؟
28/07/2015
الفنون الجميلة في الكتاب المقدَّس – ج2
إنّ أساليب عبادة الله وتسبيحه قد اختلفت بين الشعوب الموحِّدة، بحسب تقاليدها أي تراثها. فلا يحقّ للمسيحي انتقاد أسلوب اليهودي وبالعكس. ولا يحق للبروتستانتي انتقاد طريقة الأرثوذوكسي وبالعكس. هاءنذا في..
22/07/2015
الفنون الجميلة في الكتاب المقدَّس – ج1
قد يكتشف الباحث في الكتاب المقدَّس أن الله قد خصّ الإنسان بالعقل والحُلْم، ما نتج عنهما مواهب التفكير والتأمّل والتصوّر والتعبير بحريّة تامّة، موزّعة بين الناس بدرجات. فأصبحت الفنون، المذكورة في...
19/07/2015
لا تُعطِ الدُّرَّ لخِنزيرِ
مَن ينسى الإثني عشرَ سعوا – في العالم صوبَ التّحريرِ، ما احتاجَ يسوعُ إلى سندٍ – للرأسِ ولا ثوب حريرِ، فيسوعُ القدوةُ كم فئةٍ – صلَبتهُ مِرارًا بأُجورِ، صلبتْهُ بشوكِ التّعثيرِ – صَلَبتهُ بدون مساميرِ
16/07/2015
القاعدة الذهبية / أنا بداية التغيير
لقد انتشرت مقولة غاندي "كن أنت التغيير الذي تتمنى أن تراه في العالم"، لكن مُعظم المفكرين في العالم، لا يدركون أن هذه المقولة هي أحد التطبيقات العملية للقاعدة الذهبية التي تعلَّمها غاندي من المسيح
15/07/2015
حتى دخلت مقادس الله... اختبار آساف
لو نظرنا إلى الأشياء التي حولنا، ستمتلئ حياتنا بالحيرة واليأس وسنقول كآساف في هذا المزمور "لأني غرت من المتكبرين إذ رأيت سلامة الأشرار (عدد 3).
11/07/2015
إسرائيل أم داعش؟
ماذا وفَّرَت الدول الإسلامية لمواطنيها وللاقليات مثلما وفّرت الدولة العبرية؟ ماذا يمنع المسلمين والمسيحيين من الانضواء جميعا تحت رايتها؟ ألا يكفي اعتراف كلّ من مصر والاردن بدولة إسرائيل
05/07/2015
خذوا مسيحيتكم وأعطوني مسيحكم
دورنا كمسيحيين هو إتمام رسالة سيدنا المسيح أن نكون ملحا للأرض لمنعها من الفساد، فكما يحفظ الملح الطعام كذلك نحن للعالم، وهذا يتم فقط بالمسيحي الحقيقي.
02/07/2015
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة