مقالات مسيحية

مُدُن الملجأ في العهد القديم ودلالاتها
حسب أمر الرب تمَّ بناء 6 مدن لكي يهرب إليها كل قاتل نفس سهوًا، ويحتمي فيها حتى يموت الكاهن العظيم، وعندئذٍ يُمكنه أن يرجع إلى مدينته. ولو خرج قبل ذلك لكان من حق ولي الدم
29/06/2015
مَنِ المنتظَرُ غيرَ المسيح؛ الخليفة أم الإمام؟ ج4 من 4
ونقل القبانجي عن الإمام الرِّضا قوله: (ما فائدة الإمام الغائب؟ يجب أن يكون الإمام حاضرًا وظاهرًا لكي يحلّ مشاكل النّاس، بل من المستحيل أن يجعل اللهُ الإمامَ غائبًا)...
26/06/2015
مَنِ المنتظَرُ غيرَ المسيح؛ الخليفة أم الإمام؟ ج3 من 4
إنّ للغَيبتَين، الصُّغرى منهما والكبرى، جذورًا في التّراث الشيعي ما قبل غَيْبَتَي الإمام المهدي المنتظر. فقد وُجِدت فرقة من الشيعة، تدعى الكيسانيّة أو المختاريّة، آمنت بعودة محمد بن الحنفيّة بعد غيبته
24/06/2015
ما الذي جعل الصوم مقبولا لي
لقد كنت أردد دائما قول الإنجيل ليس بالإعمال كي لا يفتخر أحد، والخلاص بالإيمان وليس بإعمال اعملها، وفي ذات الوقت يقول صوموا، لماذا أصوم؟ ولماذا امتنع عن الطعام؟
22/06/2015
مَنِ المنتظَرُ غير المسيح؛ مَسِيّا اليهود أم الخليفة أم الإمام؟ ج2
هي ذي دولة الخلافة قد قامت "على منهاج النبوّة" بعد مرور أقلّ من قرن على سقوط الخلافة الأصلية وهروب آخر سلطان عثماني إلى إيطاليا خلال أكتوبر 1922 فماذا تنتظرون يا شيوخ الفضائيات من أهل السنّة
21/06/2015
شريعة التمييز بين النجس والطاهر
نجد شريعة التمييز بين النجس والطاهر وبين الحيوانات التي تؤكل والحيوانات التي لا تؤكل ولقد وضح الرب في هذا الأصحاح الحادي عشر من سفر اللاويين ما يؤكل وما لا يؤكل
19/06/2015
مَنِ المنتظَرُ غير المسيح؛ مَسِيّا اليهود أم الخليفة أم الإمام؟ ج1
معلوم أنّ اليهود كانوا ينتظرون المَسِيّا. وهو السيد المسيح الذي جاء قبل حوالي ألفي عام ولم يعترف به رؤساء كهنتهم وشيوخ الشعب. والسبب معروف للدارس والباحث وهو أنّ اليهود حينذاك...
18/06/2015
عند مفترق الطريق
سقوط ورقة زاهية: تتساقط أوراق الشجر متهادية على الطريق المُشجّر المؤدي إلى البلدة العريقة. وهنالك ورقة زاهية الألوان في سقوطها تضربها بلطف هبّة ريح ليِّنة، وسرعان ما تلبث برونق الخريف أن...
17/06/2015
المغناطيس المقدس
بارتفاع مخلصنا المجيد جذب إليه جموع المؤمنين، وهكذا أصبحنا "شركاء الدعوة السماوية" ومن ثم "شركاء الطبيعة الإلهية"، "أم ليست الطبيعة نفسها تعلمنا"، أنه يمكن تحويل قطعة حديد إلى مغناطيس بثلاث طرق...
16/06/2015
جذور صلب المسيح – المشهد السّادس والأخير
لقد انسحب الناقد من مسرح الأحداث بعدما تمّت الإجابة على جميع تساؤلاته. وما يزال نقّاد آخرون يتساءلون، عبر الانترنت وفي الساحات الاجتماعية العامة منها والخاصة، عن قضية صلب المسيح
12/06/2015
مقالات قد تهمك
صلبان الجلجثة الثلاثة
كان هنالك ثلاثة صلبان في الجلجثة، وعلّق عليها ثلاثة أشخاص: صليب رب المجد يسوع، وصليب المذنب الأول، وصليب المذنب الثاني. ولم يعلم من رتب صلبهم أن ما عمله لم يكن صدفة مجرّدة...
وجوهٌ وسط الزّحام في ذكرى يوم دخول الرّب يسوع إلى أوروشليم
هل سبق لك وأن شاهدت موكبا عظيما ومهما حيث احتشدت الجموع لتحيّة ومشاهدة إنسان عظيم ومهم مثل رئيس دولة أو بابا الفاتيكان؟ جميعها لم ولن تشابه في جلالها وهيبتها وأهميتها ما حدث في أوروشليم
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
المخذول من البشر الممجد من الله
وصف النبي اشعياء الملقب بالبني الانجيلي مشاهد عجيبة كأنها لقطات سينمائية سريعة ومتتالية، هو غير مدرك او مستوعب تماماً انها تروي قصة الحب العجيب للمسيا المنتظر الذي هو مشتهى الأجيال
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج6 المَسِيح هو المَنّ النّازل مِن السَّماء للحَياة الأبديّة
طلب اليهود من السيد آية ليؤمنوا به، فهل حسبوا إشباع الجمهور البالغ عدد الرجال بينهم حوالي 5000 نسمة بخمس خبزات شعير وسمكتين آية تافهة؟ طلبوا
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج7 أوّلًا: أعياد اليهود، المَسِيح هو الذَّبيحة الحقيقيّة
يقول هذا لأن العيد لم يعد لله وما عادوا هم شعب الله بعد رفضهم المسيح وبعد تورّطهم في صلبه. فكيف يفرح الله معهم بأعيادهم؟ لكنّ
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
وقفة حق مع المسيح - 3
أومن أنه ليس للكنيسة الحق أن تقاوم أو ترفض قلبيًا، سلميًا، أو فعليًا حكم مَنْ يحكم البلد؛ لأن هذه المنطقة هي تحت سلطان الله وحده؛ فلا يجوز لنا ككنسية وكأفراد أن نتلاعب بها. فعندما نتكلم
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،