مقالات مسيحية

ان كان الرب معنا فمن علينا - رأي آخر بالنسبة للاضراب في المدارس المسيحية
دعونا نقف، نفكر ونتأمل في نهج هذه المدارس التي في غالبيتها بعيدة كل البعد عن الإسم الحقيقي التي تحمله "مدارس ‏مسيحيه"، فان هذه المدارس في
14/09/2015
التبرير في رسالة رومية
عندما نسمع كلمة تبرير أو كلمة بر في رسالة رومية، فإن تفكيرنا ينبغي ان يذهب فوراً الى ‏المحكمة،‎ ‎فالألفاظ اليونانية المستخدمة والتي استخدمها الرسول بولس في كتابة هذه النصوص ‏ألفاظ تستخدم في المحكمة
13/09/2015
الشكر خطوات نحو السعادة (4) الشكر في الأمثال والحكم ‏
يقول المثل العربي "من يزرع المعروف يحصد الشكر"، وهذا لا يعني أن الهدف أو السبب من وراء زرع المعروف هو حصد ‏الشكر، بل نزرع المعروف لوجه الله ولخير الآخرين، ولكن النتيجة المنطقية المتوقعة...
11/09/2015
إشارات إلى العهد القديم – ثانيًا: ألوهيّة المسيح، تجارب إبليس
أدرك هيرودس أنّ عليه أن ‏يسجد للملك الجديد، لكنّ في سجوده المزمع أن يفعله وفي سجود المجوس الذي ‏حصل فعليًّا في دلالة واضحة على ألوهيّة المسيح، لأنّ السجود لله وحده. وقد ‏حقَّق كل من سجود
09/09/2015
HOTTTTTTTT ولكن
بشكر وتقدير لآلاف قرئوا مقال "HOT لاهوت" ولمئات الأحباء الذين استحسنوه ولمن علّقوا عليه سلبًا أو ايجابًا، اورد بعض الملاحظات للتوضيح والفائدة وسامحوني سلفًا ان كانت تحمل بعض الكلمات عني
07/09/2015
هل نسينا خدمتنا ورسالتنا؟
يصعب عليّ كثيرًا هذه الفترة تجاهل بعض المواضيع التي تشغل فكري، فبالرّغم من كثرة مشاغلنا بالحياة، نحن بشر ‏وعلينا البقاء وحدة واحدة. في الوقت الذي به 33000 طالب لم يعد ‏الى المقاعد الدراسية والناس لا..
04/09/2015
أيلول 2015 صمت صارخ
فرحة الأول من أيلول 2015 لم تدخل مدارسنا، لقد وصلت لكل مدارس البلاد من شمالها إلى ‏جنوبها، ولكنها عبرتْ عنا وتجاهلتنا، كأننا لا شيء، كأن ثلاثة وثلاثين ألف طالب هم مجرد حفنة ‏بشر، كأن عشرات
03/09/2015
في الطريق إلى دائرة البريد
في طريقي إلى دائرة بريد مدينة نرويجية خلال فصل الصيف؛ لفتتني لافتة من ‏القماش منصوبة بالطول، في شارع يتوسّط مركز المدينة، والرياح تكاد تقلبها، ‏وبعض المارّة متوقفون مثلي إزاءها عن كثب، فقرأت...
01/09/2015
HOT‏ لاهوت
هذا المقال يتعرّض بصورة عامة لما يسمى اللاهوت الفلسطيني والذي له بعض ‏المستندات الكتابية، وهو بالأساس اللاهوت اللا ألفي في عباءة فلسطينية سياسية اجتماعية ‏فكرية، في مواجهة ما يسمى المسيحية الصهيونية
31/08/2015
الشكر خطوات نحو السعادة (3) شكر للرّب على الغربان
من يشكر على الغربان؟ هذه الطيور الكبيرة السوداء المزعجة في نظر البعض من حيث حجمها وسوادها وصوتها، ولكن ‏الأمور قد تختلف إذا طلب منك أن تفكر ايجابيا وتنظر إلى كل شيء من نصف الكأس الممتلئة،
29/08/2015
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة