مقالات مسيحية

هل تنبأ سفر الرؤيا عن فيروس كورونا؟
استشهد جونز، مدير شباب كنيسة تكساس، بسفر الرؤيا 15: 1-3، الذي يحذر من” سبعة ملائكة مع سبعة أوبئة. “يقول جونز: “لا أعتقد أن نشر أشياء من هذا القبيل هو لنشر الخوف”. “أعتقد أنّ الله قادم
25/03/2020
حساب الذات - الكنيسة والعالم‬
الاضطراب في العالم الطبيعي هو بسبب اضطراب العالم الأخلاقي والروحي، أي بسبب الخطية. ففي حالتنا الحاضرة الساقطة، بقلوبنا العمياء جدا للشر المتزايد من الخطية، لا نستطيع أن نرى أو نشعر كيف أن الخطية بغيضة
24/03/2020
سماء جديدة وارض جديدة
يقدم لنا سفر الرؤيا الإصحاحات 21-22 صورة تفصيلية عن السماء الجديدة والأرض الجديدة. فبعد أحداث الأيام الأخيرة، سوف تزول السماء والأرض الحاليتين، ويحل محلهما سماء جديدة وأرض جديدة ستكون مكان السكنى لنا
23/03/2020
كورونا وايضا خصومة؟؟؟!!!
احد الطرفين لديه كبرياء في داخله يعتد بنفسه ولا يرضى التنازل عن موقفه فكل طرف من الطرفين يعتقد انه على صواب والاخر على خطأ وبالتالي فان احد الطرفين او كلاهما لا يغفر ولا يسامح
21/03/2020
دراسات كتابية: آيات عسرة الفهم، لماذا الشر؟
لمَ الشّرور؟ لماذا يسمح الله الخالق والمتسلِّط في مملكة النّاس بالشرّ؟ هل هو عاجز عن ردع الشرّ وإزالته؟ إن كان عاجزا، فهو إذا ليس كلّي القدرة، أو هو يُريده، أو عنده خطّة مُعيّنة من خلال
19/03/2020
يهوذا ام بطرس؟؟
هناك تساؤل: ما الفرق بين يهوذا وبطرس الذين خانا الرب يسوع؟ فكلاهما أخطأ. يهوذا قال: “خطئت إذ أسلمت دما بريئا”! وبطرس خرج وبكى بكاء مرا فالاثنين ندما. أين الفرق إذًا؟
18/03/2020
هل سيمنعنا فيروس كورونا من الذهاب إلى الكنيسة؟
كنائس وخدمات كثيرة في هذه الفترة علّقت انشطتها وطلبت من المؤمنين التزام بيوتهم وعدم المجيء الى الاجتماع أو الى العبادة الجماعية، وبالطبع هناك الكثير من الصواب في ذلك. بالمقابل الى متى سيستمر هذا الامر
17/03/2020
العذارى العشر‬
بهذا المثل الواضح والمفهوم من الصغير والكبير، قصد الرب أن يكلِّمنا عن أعظم رجاء للمؤمنين وهو مجيء المسيح – العريس – لاخذ الكنيسة – العروس – إلى السماء. ويحذِّرنا من الاعتماد على المظهر الخارجي
16/03/2020
كأتباع ليسوع.. كيف نتعامل مع الفيروس التاجي؟
آمل أن يرفض إخوتي المسيحيون، لأسباب عديدة أعطانا إياها يسوع الخوف والذعر وهاجس المحافظة على الذات. بدلاً من ذلك، نرجو أن نعيش بالنور الذي زودنا به لنكون نورا في عالم يتغلب عليه الألم والخوف.
12/03/2020
دراسات كتابية: ترتيب خدمة الكنيسة
يجب أن يكون كل عضو يخدم بطريقة ما، ويجب أن يتذكر كل خادم للرب أن الأمر أكثر من مجرد خدمة الناس؛ بل محبتهم: "بالْمَحَبَّةِ اخْدِمُوا بَعْضُكُمْ بَعْضا" (غلا 5: 13). وقد تأخذ خدمة الكنيسة عدة
12/03/2020
مقالات قد تهمك
هل تنبأ سفر الرؤيا عن فيروس كورونا؟
استشهد جونز، مدير شباب كنيسة تكساس، بسفر الرؤيا 15: 1-3، الذي يحذر من” سبعة ملائكة مع سبعة أوبئة. “يقول جونز: “لا أعتقد أن نشر أشياء من هذا القبيل هو لنشر الخوف”. “أعتقد أنّ الله قادم
كيف نُعيد والكنائس مغلقة؟؟ (1)
ليس في بلادنا فقط، بل في معظم دول العالم أُغلقت الكنائس المسيحية بجميع مسمياتها، وهذا الأمر قلما حدث في التاريخ ونحن نشهده اليوم بأم عيوننا وايضا نرى ردود البعض الساخرة عن هذا الموضوع
كيف نُعيد والكنائس مغلقة؟؟ (2)
الله هو صاحب العيد، وهو لا يريدنا بأي حال من الأحوال ان نتمتع بعيدا عنه يريد منا ان تكون حياتنا أمامه كل حين لا ان نأخذ بركاته ونعمه ونستقل بها عنه فهذا الأمر يرفضه الله
المسيحية والنصرانية
المسيحيون ليسوا نصارى. فالنصارى، تاريخيًا، هم أتباع هرطقة كانت تعترف بيسوع كخادم لله ولكن لم تكن تؤمن بأن يسوع هو “الكلمة المتجسد” وأنه “الله” و”ابن الله الحي”. يأتي على ذكر النصارى
تونس بين صلب المسيح والقيامة الآتية
شعب تونس الذي في معظمه لا يؤمن بالمسيح وصلبه وموته وقيامته ماذا ينفعه هذا العنوان؟ وهل من علاقة بين واقع تونس اليوم وبين الأمور والأحداث التي أتى ذكرها في الانجيل؟ وهل شخصية المسيح هي نفسها
القرآن - تسمية سريانية مسيحية لكتاب التذكير
تعتبر اللغة السريانية أو الآرامية، صاحبة الأثر الأكبر على اللغة العربية وبالتأكيد على القرآن لأنه مكتوب بالعربية. الكثير من الجمل والمفردات الآرامية جاء القرآن على ذكرها في آياته
حفني وفنحاس – حاميها حراميها
قام حفني هو وأخوه فينحاس بوظيفة الكهنوت في شيخوخة عالي، لكنهما أظهرا أنهما غير جديرين بالمرة بهذه الوظيفة المقدسة بسبب أخلاقهما الفاضحة، واعترض عالي على تصرفهما اعتراضًا لينًا ولم يوبخهما بصرامة
ارض بعيدة تأكل ساكنيها
يجب ألا يتم الخلط بين التأديب والعقاب. فتأديب الرب نابع من محبته لنا، ورغبته في تقديسنا وتأديب الرب يعمل لصالحنا، حتى يتمجد الله في حياتنا. هو يريدنا أن نحيا حياة القداسة، الحياة التي تظهر المسيح
المحبة والخضوع - الزوج والزوجة
يوجد كثير من اللغط وإساءة الفهم في عالمنا اليوم حول دور كل من الزوج والزوجة في علاقة الزواج. وحتى في حالة فهم الأدوار الكتابية بصورة صحيحة، يختار الكثيرين رفضها
كأتباع ليسوع.. كيف نتعامل مع الفيروس التاجي؟
آمل أن يرفض إخوتي المسيحيون، لأسباب عديدة أعطانا إياها يسوع الخوف والذعر وهاجس المحافظة على الذات. بدلاً من ذلك، نرجو أن نعيش بالنور الذي زودنا به لنكون نورا في عالم يتغلب عليه الألم والخوف.