مقالات مسيحية

مَنِ المنتظَرُ غيرَ المسيح؛ الخليفة أم الإمام؟ ج3 من 4
إنّ للغَيبتَين، الصُّغرى منهما والكبرى، جذورًا في التّراث الشيعي ما قبل غَيْبَتَي الإمام المهدي المنتظر. فقد وُجِدت فرقة من الشيعة، تدعى الكيسانيّة أو المختاريّة، آمنت بعودة محمد بن الحنفيّة بعد غيبته
24/06/2015
ما الذي جعل الصوم مقبولا لي
لقد كنت أردد دائما قول الإنجيل ليس بالإعمال كي لا يفتخر أحد، والخلاص بالإيمان وليس بإعمال اعملها، وفي ذات الوقت يقول صوموا، لماذا أصوم؟ ولماذا امتنع عن الطعام؟
22/06/2015
مَنِ المنتظَرُ غير المسيح؛ مَسِيّا اليهود أم الخليفة أم الإمام؟ ج2
هي ذي دولة الخلافة قد قامت "على منهاج النبوّة" بعد مرور أقلّ من قرن على سقوط الخلافة الأصلية وهروب آخر سلطان عثماني إلى إيطاليا خلال أكتوبر 1922 فماذا تنتظرون يا شيوخ الفضائيات من أهل السنّة
21/06/2015
شريعة التمييز بين النجس والطاهر
نجد شريعة التمييز بين النجس والطاهر وبين الحيوانات التي تؤكل والحيوانات التي لا تؤكل ولقد وضح الرب في هذا الأصحاح الحادي عشر من سفر اللاويين ما يؤكل وما لا يؤكل
19/06/2015
مَنِ المنتظَرُ غير المسيح؛ مَسِيّا اليهود أم الخليفة أم الإمام؟ ج1
معلوم أنّ اليهود كانوا ينتظرون المَسِيّا. وهو السيد المسيح الذي جاء قبل حوالي ألفي عام ولم يعترف به رؤساء كهنتهم وشيوخ الشعب. والسبب معروف للدارس والباحث وهو أنّ اليهود حينذاك...
18/06/2015
عند مفترق الطريق
سقوط ورقة زاهية: تتساقط أوراق الشجر متهادية على الطريق المُشجّر المؤدي إلى البلدة العريقة. وهنالك ورقة زاهية الألوان في سقوطها تضربها بلطف هبّة ريح ليِّنة، وسرعان ما تلبث برونق الخريف أن...
17/06/2015
المغناطيس المقدس
بارتفاع مخلصنا المجيد جذب إليه جموع المؤمنين، وهكذا أصبحنا "شركاء الدعوة السماوية" ومن ثم "شركاء الطبيعة الإلهية"، "أم ليست الطبيعة نفسها تعلمنا"، أنه يمكن تحويل قطعة حديد إلى مغناطيس بثلاث طرق...
16/06/2015
جذور صلب المسيح – المشهد السّادس والأخير
لقد انسحب الناقد من مسرح الأحداث بعدما تمّت الإجابة على جميع تساؤلاته. وما يزال نقّاد آخرون يتساءلون، عبر الانترنت وفي الساحات الاجتماعية العامة منها والخاصة، عن قضية صلب المسيح
12/06/2015
الالتزام
الالتزام... إن كنت زوجًا ملتزمًا لبنيت أسرة متكاملة. وإن كنت أمّا ملتزمة لخرّجت جيلاً واعدًا، وإن كنت خادمًا للإنجيل ملتزمًا لأحرزت تقدّما في سعيك الكرازي والتلمذي
11/06/2015
أُسجُوعةُ الحَيَوان
ليست الأسجوعة التالية الأولى من نوعها بقلمي، إذ سبق لي أنْ كتبت أساجيع عِدّة مِثلها قبل بضع سنوات: كيف وَصَلَتْكَ حِكايةُ النَّمْلة... شَتّانَ ما بينها وبين القَمْلة...
08/06/2015
مقالات قد تهمك
يوسف النجّار... تستحقُّ محبّتَنا
لم يكتفِ هذا الزّوج والرجل الرائع بالصمت والقبول فقط، بل كما الرجل الرجل سمع لنصيحة الربّ وانطلق مع عائلته المقدّسة الى مصر هربًا من وجه هيرودوس، هذا الملك الجائر الذي عزم على قتله، وظلّ هناك
إشارات إلى العهد القديم ج19– نبوءة المسيح عن خراب أورشليم، علامات المجيء الثاني
حدّثنا السيِّد في الآيات السابقة عن نهاية الهيكل وخراب أورشليم بطريقة خفيّة، أما هنا فتحدّث علانيّة! هكذا دعا السيِّد المسيح تلاميذه لقراءة سفر دانيال 9:
جَدّد قوّتَكَ الرّوحيّة والنّفسيّة
ما أسهل أن نثق بالله عندما تكون أمور حياتنا في أروع صورها، أما عندما نشعر بأننا نحمل أثقال العالم على أكتافنا، فإننا قد ننهزم ونبتعد عن الله. فما أكثر الأشخاص الذين يستسلمون عندما تهب العواصف
الوصيّة السّابعة (ج1): أسباب ارتكاب خطيّة الزّنا وسعة انتشارها
نعيش اليوم في حضارة الحلقة المفرغة، والبحث عن لذّات وشهوات الجسد بأي شكل من الأشكال. نعيش في أحط مرحلة ‏في تاريخ الحضارة البشرية، وخصوصاً في زمن انتشار المحطات التلفزيونية الفضائية الخلاعيّة
مسيحي يُطالع القرآن: القلم – ج4 من 7
ما تبرير تنزيل نحو 275 لفظة أعجمية في القرآن "العربي المُبين" الذي "نزل به الروح الأمين" فهل من الأمانة التنزيل بلفظ أعجمي؟ وهل عجز جبريل من العثور على كلمة عربية لتقابل بالمعنى أية كلمة أعجمية؟
مسيحي يطالع القرآن: القلم- 2 من 7
وجدت خلال مطالعتي القرآن أنّ أسلوب الوحي به قد اختلف عن أسلوب الوحي بتدوين التوراة والإنجيل وعن أسلوب الوحي بتدوين أسفار كتبة الكتاب المقدَّس والأنبياء، باستثناء أسلوب الوحي بأسفار الكتاب الشعريّة...
الوصيّة السّابعة (ج2): الزّنا شهوة جسديّة وطبيعته رديّة
تتنوع وتتعدد طرق السّقوط في خطية الزّنا باختلاف الحضارات والظروف والأماكن والدوافع وحتى الأفراد. وبالّرغم من هذا التّنوع، فإن النتيجة واحدة في جميع الأحوال ألا وهي ارتكاب عمل مرفوض أخلاقيا واجتماعيا
في طريق عمواس: خرجا عابسين ورجعا فرحين
إن حقيقة سفر التّلميذين من أوروشليم إلى عمواس يدلُّ على أن جماعة التّلاميذ قد بدأت تتفكك بموت الرَّب يسوع. ويبدو أن الخبر الّذي أحضرنه النسوة عن القبر الفارغ لم يحيِ آمال التّلاميذ بل زادهم حيرة
الوصيّة السّابعة (ج4): كيف نواجه إغراءات خطيّة الزّنا
كيف نطيع وصيَّة الله بالإمتناع عن الزّنا في أيامنا؟ أي كيف نواجه التجربة ولا نسقُط في خطية الزنا؟ نتعلم من وحي الله المقدّس أنّ على كل إنسان في الوجود أن يقاوم خطية الزنا ولا يسقط
مسيحي يُطالع القرآن: القلم 5 من 7
ولماذا يخشون عقلي؟ إنّما الذي يخشى العقل قليل العقل. فقصدوا أن أستمع إلى القرآن مثلهم، بدون تفكير في مفرداته ولا بحث في معانيه. أو أنّ عليّ أن أخشع لتلاوة فلان وهو يتلو بنفس واحد: بسم