مقالات مسيحية

إشارات إلى العهد القديم ج20 الخراف والجداء
قال السيد المسيح: ويجتمع أمامه جميع الشعوب، فيميّز بعضهم مِن بعض كما يميّز الراعي الخِراف مِن الجِداء، فيُقيم الخراف عن يمينه والجداء عن اليسار. ثم يقول المَلِك للذين عن يمينه: تعالوا يا مبارَكِي أبي
17/08/2016
حماية سماوية (الجزء الثاني): هل يمكن أن يُؤذي الأشرار أولاد الله؟
يحاول الأشرار دائمًا المَس بأولاد الله أي المؤمنين باسمه وتسبيب الأذى والضيق لهم، فقد صرّح الرّب يسوع وحضّر تلاميذه لهذا الوضع بقوله لهم: "بِهذَا أُوصِيكُمْ حَتَّى تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا...
14/08/2016
عيد التّجلي: الرّب يتمجّد بشهادة ثلاثة رسل ونبيّين
يحب النّاس مشاهدة ما يعتقدون أنه مصدر تعزية ومتعة وتشويق لهم، مع أنهم يعلمون أن ما يشاهدونه قد يكون وهماً وخيالاً مثل مشاهدة أفلام الخيال العلمي، أو أنّ ما يشاهدونه مجرد أمور لحظية ستفقد بريقها
12/08/2016
مسيحي يطالع القرآن: العَلَق 2 من 2
لم ترد "العلق" حرفيًّا في علم الأحياء، ممّا درست في المتوسطة وفي الثانوية، على أنها مادّة خلق الإنسان! ولم تدرَّس في قسم البيولوجي من كلّيّة علميّة. فالمعلوم عند أهل الكتاب أن الله خلق الإنسان من
10/08/2016
حماية سماوية (الجزء الأول)
يمكن لكل واحد منا الحصول على أعظم حراسة وحماية شخصية، حتى ولو كنا من عامة الشعب، بلا مركز ولا شهرة ولا مال ولا جاه، وأن هذه الحماية والحراسة متى بدأت لن تتوقف أبدًا...
07/08/2016
وثارَ الحِبرُ والورقُ
أرى الأحجار تحترقُ – وقلب الصخر ينفلقُ... كفى هَذْيًا وثرثرةً – وسُمُّ الحِقد منطلِقُ... دفاعًا عن خُزَعبلةٍ – وسَجْعٍ ما لهُ نَسَقُ... بلا حِلْمٍ ولا نظرٍ – إلى ما تَلزَمُ الخُلُقُ...
05/08/2016
الوصيّة السّابعة (ج2): الزّنا شهوة جسديّة وطبيعته رديّة
تتنوع وتتعدد طرق السّقوط في خطية الزّنا باختلاف الحضارات والظروف والأماكن والدوافع وحتى الأفراد. وبالّرغم من هذا التّنوع، فإن النتيجة واحدة في جميع الأحوال ألا وهي ارتكاب عمل مرفوض أخلاقيا واجتماعيا
03/08/2016
مسيحي يُطالع القرآن: العَلَق 1 من 2
إنّ سورة العلق في بداية تفسير القرطبي (1) [مكّيّة بإجماع، وهي أول ما نزل من القرآن في قول أبي موسى وعائشة (رض) وفي قول معظم المفسِّرين...] وفيها..
01/08/2016
الزواج في خمس حقائق (ج 4 والاخير): الزواج المقدس تأسس على الصخر
يمثل البيت الحياة الروحية، فإن كانت حياتي الروحية مبنية على أساس الايمان الحق بالمسيح وفقًا لكلمة الحياة، عندها تصمد هذه الحياة في وجه كل الصعوبات
30/07/2016
مسيحي يطالع القرآن– مقدمة
سبب كتابة هذه السلسلة تلقّي الكاتب، قبل بضعة أسابيع، دعوات من معلِّقين إلى تدبّر القرآن ودخول الإسلام، ممّا يأتي بعد قليل. فشرع بقراءة القرآن من جديد وبصوت عال...
28/07/2016
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة