مقالات مسيحية

حوار مثير (ج1): من التّقاليد والدّين الى الحقِّ والحياة
وفي كثير من الأحاديث التي تجري بين الأفراد، يحدث أن نتحدث مع غيرنا من النّاس دون أن يفهم النّاس كلامنا، لأن مقاصدنا تكون غير مقاصدهم، ونوايانا غير نواياهم، وأفكارنا غير أفكارهم.
01/11/2016
مسيحي يُطالِع القرآن: القلم – 7 من 7
تعرضت خلال مطالعة سورة القلم لصدمات عدّة، المنسوب إلى الله يتعارض مع منطق الله المعروف في الكتاب المقدَّس، بل يتعارض مع المنطق الإنساني أيضا؛ تخيّل أنّك بنيت حائطًا مائلًا ثمّ عيّرتَه على ميلانه...
28/10/2016
الكراهية: تعمي الأقوياء وتحير البسطاء
تنتشر بين الناس ظاهرة غريبة ومزعجة جداً، وهي سبب لمآسي ومشاكل كثيرة، ألا وهي ظاهرة الكراهية والرفض المزمن. فمثلاً: شخص يخطئ بحق شخص آخر وحتى لو كان من غير قصد
26/10/2016
أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2
مِن حقّي أن أتساءل؛ بماذا أضرّ المسلمين تجسُّدُ الله بشخص وديع ومتواضع القلب. أما عبّرَ تجسده بشخص المسيح عن محبّته الإنسان أم أدى التجسّد إلى
24/10/2016
الضمير الصالح وما هو
الضمير هو صوت خلقه الله في الإنسان يستطيع التميز بين الخطأ والصواب حتى لو كان هذا الإنسان لم تصله رسالة الإنجيل بعد. فالضمير هو شيء فطري وعام في كل البشر، ولكن مشكلة الضمير أنه قابل
23/10/2016
سراج الجسد هو العين
سراج الجسد هو العين، فإن كانت عينك بسيطة فجسدك كله يكون نيرا، وإن كانت عينك شريرة فجسدك كله يكون مظلما، فإن كان النور الذي فيك ظلاما فالظلام كم يكون
18/10/2016
أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2
إن أول كتاب ظهر على الأرض موحدا الله هو الكتاب المقدس. بدايته التوراة وهي ذات خمسة أسفار. أما آيات العهد الجديد المتعلقة بالتوحيد فهي كثيرة،
16/10/2016
السّلم المجتمعيّ في عين رجل تربية وأدب
ضمن دراستي للدكتوراه في مجال الإدارة التربوية في جامعة اليرموك في إربد، قمت بإجراء مجموعة مقابلات مع شخصيات مجتمعية جليلية قمت باختيارها بشكل قصدي، وذلك ضمن بحث علمي أكاديمي حول السّلم المجتمعي في...
12/10/2016
آية الآيات (ج4): أبعاد المحبة الإلهية
مع أننا لا نستطيع تقصي أبعاد محبة الله وسبر أعماقها، ولكننا يمكننا من خلال آية الآيات ملاحظة أربعة أبعاد لمحبة الله للبشر. طول محبة الله للبشرية، عمق هذه المحبة، أما عرضها، فيظهر في العبارة...
10/10/2016
إشارات إلى العهد القديم ج21 بدء قِصّة آلام المسيح
قال السيد المسيح: إنّ ابن الانسان ماضٍ كما هو مكتوب عنه، ولكنْ ويلٌ لذلك الرجل الذي به يُسَلَّم ابن الانسان. كان خيرًا لذلك الرجل لو لم يُولَدْ! وفي هذه الآية إشارة إلى...
07/10/2016
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة