مقالات مسيحية

ما هي الكنيسة؟
يتبادر الى أذهان الكثيرين عندما يسمعون كلمة كنيسة أنها عبارة عن مبنى الكنيسة الفخم الضخم ذو الأسوار المرتفعة والمنارة العالية التي يعلوها الصليب الجميل، المبنى المحلّى بالنقوش المعمارية من الخارج...
24/11/2016
إشارات إنجيل يوحنّا إلى العهد القديم ــ ج1 المسيح الكلمة الأزلي
أنّ يوحنّا، بإرشاد من الروح القدس، انتقى من كلام المسيح ما يثبت ألوهيّته ولا سيّما الآيات التي نطق بها المسيح ردًّا على أسئلة الفرّيسيّن (أحبار اليهود) وعلى اعتراضهم على كونه المسيح ابن الله
19/11/2016
حوار مثير (ج3): الذكاء والتلاعب بالكلمات لم ولن يلغي التعديات
رغم حديث الرب يسوع عن عطية الله، وعن الماء الذي يعطيه للحياة الأبدية، أي رغم حديث الرب عن الروحانيات، بقيت المرأة محصورة في فكرها بأمور الحياة اليومية وحاجات الجسد الأرضية والملحَّة
18/11/2016
السّلم المجتمعي في عينيّ اختصاصية نفسية رائدة
فيما يلي تسليط الأضواء على نقاط ومضامين هامة في مفهوم ووجهة نظر الإختصاصية النفسية رائدة دعيم في مجال ثقافة السِلم المجتمعي:
16/11/2016
النبوّة والنّبي – ج1 من 4
إنّ النبوّة نوعان؛ الأول مقدس، موحى به من الله بطريقة مباشرة. مدوّن في كتاب الله- الكتاب المقدس- بالتفصيل. مقتصر على الأمة اليهودية فقط، فلا نبي لله عربيا ولا فارسيا ولا هنديا... الخ. المسيح محور...
13/11/2016
حوار مثير (ج2): وهم المجد القديم للتغطية على الواقع المزري الجديد
لو أخذنا السؤال الذي طرحه الرّب يسوع على المرأة السّامريّة، وطرحناه على أشخاص كثيرين، فعلينا أن لا نفاجأ إن اكتشفنا أن كثيرين من النّاس لا يعرفون عطية الله...
12/11/2016
آية الآيات (ج5): اعلان سماوي
تعتبر الآية في يوحنا 3: 16 آية الآيات، فهي تنفرد بأهم إعلان سماوي موجّهة للبشرية، وتتجلى فيها ثنائية البداية المطلقة والنهاية المطلقة، وتعلن ثلاثية مجرى نهر محبة الله للبشرية
08/11/2016
أرفع عيني إلى الجبال... العين المحدقة في غير المنظور
إنه حوار بين الإنسان ونفسه: "أرفع عيني إلى الجبال.. ترى من أين يأتي عوني؟ " . إنه حوار النفس، وما أكثر المرات التي نجري فيها حواراً مع أنفسنا عبر رحلة الحياة، وعندما ننظر إلى ثقل
07/11/2016
إشارات إلى العهد القديم ج22 من 22 آلام المسيح وصلبه وموته وقيامته
حينئذ تمّ ما قيل بإرميا النبي القائل: وأخذوا الثلاثين من الفضة، ثمن المثمَّن الذي ثمَّنوه من بني إسرائيل، وأعطوها عن حقل الفخّاري، كما أمرني الرب.
05/11/2016
الماهران
أحدهما ملهم مبدع، خلوق انسان، والآخر صوت الحق... منبه مُحرٍض للنور... كلاهما مدرستان جليتان في منهجهما يجتذبان لسقفهما من كل النواحي تلاميذ راغبي السكون في حضرة الإله وطالبو العلم بكل شغف.
04/11/2016
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة