مقالات مسيحية

الاطار التاريخي لنبوة الحبل العذراوي
يوجد في العالم كثير من الأشخاص الذين يقولون بشفاههم أنهم مسيحيون، ولكنهم في واقع الأمر ينكرون أهم أسس الإيمان المسيحي مثل وحي الكتاب المقدس، والعجائب، ووجود السماء، والحياة الابدية، والعذاب الأبدي...
20/12/2016
النبوّة والنبي – ج3 من 4
هل القرآن معجز؟ هذا عنوان باب في "الشخصية المحمدية" للرصافي ص898 أو ص599 على الانترنت، أدعو ذوي الألباب وذواتها إلى قراءته لأنّ الرصافي لخّص مسألة الإعجاز القرآني المزعوم بقوله...
16/12/2016
رسائل سماويّة في أسماء بشريّة: ولادة يوحنّا المعمدان
في العهد القديم نجد مثلاً أن للأسماء أهمية بارزة جداً، فالاسم لا يحدد هوية الشخص فقط، بل يخبرنا أيضاً ببعض الحقائق عن الشخص أو عن إله الشخص أو عن أسلوب حياة هذا الشخص...
13/12/2016
إشارات إنجيل يوحنّا إلى العهد القديم ــ ج2 القيامة شدَّدت إيمان التلاميذ
نقرأ في الأصحاح الثاني من إنجيل يوحنّا اللاهوتي 1 تحويل الماء إلى خمر أفاق بها السكارى 13 إخراج الباعة من هيكل الله 23 إيمان كثيرين
09/12/2016
في انتظار عيد الميلاد
ينتظر الناس عيد الميلاد لأسباب مختلفة، ولكنها غالباً ما تكون لمصالحهم الخاصة: التاجر لكي يبيع ويربح. وصاحب القاعة للحفلات والدّخل. وصاحب المطبعة لطباعة بطاقات وإعلانات. والأسرة للإجتماع معاً وتبادل...
05/12/2016
مبادئ بسيطة للكرازة الصحيحة
الكرازة في المسيحية ليست واجبًا وظيفيًا، ولا هي عمل تعصبي يمارسه الشخص أو الخادم ولا هي حشو أدمغة الناس بكلام (بأفكارنا وتفاسيرنا ومعتقداتنا) عن، بل هي رغبة في خلاص النفوس...
02/12/2016
النبوّة والنّبي – ج2 من 4
لقد كان مِن حقّ القرطبي اعتبار محمَّد نبيًّا، هو وسائر مفسِّري القرآن، هذا شأنهم لكنّه ليس شأني، بصفتي مِن أهل الكتاب! إذ ثبت لي أنّ القرآن من تأليف محمد، من أثمار مخزون ثقافي في عقله
28/11/2016
ماذا يطلب منا الرب؟
كثيرا ما نتساءل ماذا يريد مني الرب، أو ما هي إرادة الرب لحياتي في كل خطوة ومرحلة، إن كان بتعليم، بعمل، زواج، خدمة، سكن وما إلى ذلك من قرارات كبيرة وقرارات أصغر...
27/11/2016
حوار مثير (ج4): الإهتمام بالأماكن المقدّسة على حساب الإنسان
بعد أن قالت المرأة السّامرية للرّب يسوع بأنها ترى أنّه نبي، تابعت حديثها في أمور دينيّة خلافيّة بين اليهود والسّامريين. وبعملها هذا وجدت مخرجاً ذكيّاً للوضع الذي وجدت نفسها به بعد أن كشف رب المجد...
26/11/2016
ما هي الكنيسة؟
يتبادر الى أذهان الكثيرين عندما يسمعون كلمة كنيسة أنها عبارة عن مبنى الكنيسة الفخم الضخم ذو الأسوار المرتفعة والمنارة العالية التي يعلوها الصليب الجميل، المبنى المحلّى بالنقوش المعمارية من الخارج...
24/11/2016
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة