مقالات مسيحية

انهار الجنة
الكتاب المقدس يبدأ بذكر النهر الذي كان يسقي جنة عدن (تكوين2)، ويختم بنهر الحياة في وسط فردوس الله (رؤيا22). يذكر لنا الكتاب المقدس أسماء حوالي 16نهرا
21/03/2019
الموت
بالنسبة لغير المؤمنين، فإن الموت هو نهاية الفرصة المتاحة لقبول نعمة الله للخلاص. "وُضِعَ لِلنَّاسِ أَنْ يَمُوتُوا مَرَّةً ثُمَّ بَعْدَ ذَلِكَ الدَّيْنُونَةُ" (عبرانيين 9: 27). أما بالنسبة للمؤمنين
16/03/2019
مَن ضمّ شفتيه
قصيدة من قلب مؤمن متألم لما يراه عبر صفحات الفيسبوك من كلام لا يسر قلب الرب، ويهدي القصيدة لكل مؤمنٍ جعل الانترنت مطيّتهُ... واصبح هو مطيّتهُ.
13/03/2019
لا تَغَر من المتكبرين والاشرار‬
إن المؤمن قد يدخل أزمة الإحساس بظلم الحياة حين يرى الإنسان الشرير، صاحب المكايد، ناجحًا في طرقه، يصل بأساليبه المعوجّة إلى القمة على جثث ضحاياه، بينما هو كمؤمن يفشل في بلوغ أهدافه رغم أمانته لله
11/03/2019
التعامل مع المخاصمات والمخاصمين
أراد يوسف أن يؤكد لإخوته أن وفرة الطعام وكثرة الثياب وحدهما (غزارة المعرفة وتعدد المواهب)، لا يُخففا من أتعاب الطريق، بل الأمر الذي يجعل رحلتهم تخلو من الكَدَر، ويُهوِّن عليهم مشقة السفر، هو
09/03/2019
هوية المجموعات
ماذا يقول لنا الله هنا؟ يمكننا أن نتحول من هذه الأفكار الرديئة التي تأتينا من "الإنسان العتيق"، ونسمح لروح الله من خلال "الإنسان الجديد" أن يشغلنا بالمسيح. ونحن نشكر الله أنه من خلال عمل الرب
07/03/2019
رائحة المسيح الذكيّة
من الإنجيل المقدس نعلم أن الرب نفسه كان يسرّ بالرائحة الطيبة ويقبل تقديمها له ووضعها على جسده نظير رائحة الطيب الذي سكبته مريم، والذي دهنت المرأة الأخرى رجليه به. وعلى هذا القياس لا نشك في
06/03/2019
الخوف - (ج2)
لقد قال أحدهم: ”من يخاف الله لا يخاف شيئـًا، لأن رأس الحكمة مخافة الرب“. ولكن ما أبعد الفارق بين أن تخاف الله (أي تحبه وتقدّره وتهابه) وبين أن تخاف من الله (أي تنفصل عنه
04/03/2019
الخوف - (ج 1)
يشير الكتاب المقدس إلى نوعين محددين من الخوف. النوع الأول مفيد ويجدر بنا تشجيعه. أما النوع الثاني فهو مؤذٍ ويجب التغلب عليه. النوع الأول هو مخافة الرب. هذا النوع من الخوف لا يعني بالضرورة الشعور
02/03/2019
ثمر البر يُزرع في السلام
الحياة المسيحية بدون تغيير أو الحياة المسيحية بدون ثمر هي تناقض... فثمر البر هو " بِيَسُوعَ الْمَسِيح" وليس بقوتنا نحن، بالإضافة إلى أن نتيجته تكون مجد الله
27/02/2019
مقالات قد تهمك
هل تنبأ سفر الرؤيا عن فيروس كورونا؟
استشهد جونز، مدير شباب كنيسة تكساس، بسفر الرؤيا 15: 1-3، الذي يحذر من” سبعة ملائكة مع سبعة أوبئة. “يقول جونز: “لا أعتقد أن نشر أشياء من هذا القبيل هو لنشر الخوف”. “أعتقد أنّ الله قادم
كيف نُعيد والكنائس مغلقة؟؟ (1)
ليس في بلادنا فقط، بل في معظم دول العالم أُغلقت الكنائس المسيحية بجميع مسمياتها، وهذا الأمر قلما حدث في التاريخ ونحن نشهده اليوم بأم عيوننا وايضا نرى ردود البعض الساخرة عن هذا الموضوع
كيف نُعيد والكنائس مغلقة؟؟ (2)
الله هو صاحب العيد، وهو لا يريدنا بأي حال من الأحوال ان نتمتع بعيدا عنه يريد منا ان تكون حياتنا أمامه كل حين لا ان نأخذ بركاته ونعمه ونستقل بها عنه فهذا الأمر يرفضه الله
تونس بين صلب المسيح والقيامة الآتية
شعب تونس الذي في معظمه لا يؤمن بالمسيح وصلبه وموته وقيامته ماذا ينفعه هذا العنوان؟ وهل من علاقة بين واقع تونس اليوم وبين الأمور والأحداث التي أتى ذكرها في الانجيل؟ وهل شخصية المسيح هي نفسها
القرآن - تسمية سريانية مسيحية لكتاب التذكير
تعتبر اللغة السريانية أو الآرامية، صاحبة الأثر الأكبر على اللغة العربية وبالتأكيد على القرآن لأنه مكتوب بالعربية. الكثير من الجمل والمفردات الآرامية جاء القرآن على ذكرها في آياته
حفني وفنحاس – حاميها حراميها
قام حفني هو وأخوه فينحاس بوظيفة الكهنوت في شيخوخة عالي، لكنهما أظهرا أنهما غير جديرين بالمرة بهذه الوظيفة المقدسة بسبب أخلاقهما الفاضحة، واعترض عالي على تصرفهما اعتراضًا لينًا ولم يوبخهما بصرامة
ارض بعيدة تأكل ساكنيها
يجب ألا يتم الخلط بين التأديب والعقاب. فتأديب الرب نابع من محبته لنا، ورغبته في تقديسنا وتأديب الرب يعمل لصالحنا، حتى يتمجد الله في حياتنا. هو يريدنا أن نحيا حياة القداسة، الحياة التي تظهر المسيح
المحبة والخضوع - الزوج والزوجة
يوجد كثير من اللغط وإساءة الفهم في عالمنا اليوم حول دور كل من الزوج والزوجة في علاقة الزواج. وحتى في حالة فهم الأدوار الكتابية بصورة صحيحة، يختار الكثيرين رفضها
كأتباع ليسوع.. كيف نتعامل مع الفيروس التاجي؟
آمل أن يرفض إخوتي المسيحيون، لأسباب عديدة أعطانا إياها يسوع الخوف والذعر وهاجس المحافظة على الذات. بدلاً من ذلك، نرجو أن نعيش بالنور الذي زودنا به لنكون نورا في عالم يتغلب عليه الألم والخوف.
دراسات كتابية: لماذا تخاصمونني؟؟
خاصم الشعب موسى وقالوا له اعطنا ماء لنشرب. فقال موسى لماذا تخاصمونني. لماذا تجربون الرب. عطش هناك الشعب وتذمروا على موسى وقالوا له ايضا لماذا اصعدتنا؟