مقالات مسيحية

هكذا تجسَّد الله ـــ ج1 من 3
صحيح أن عنوان هذه المقالة لافت وأنّ هناك من استغفر ربّه حينما قرأه، لكنّه في الواقع عنوان إجابة على سؤال تفضّل به عدد من الإخوة المسلمين، تعليقًا على قصيدتي " سَطَعَ النُّور بميلاد يسوع"
01/01/2017
ما أريده عام 2017:  يَا رَبُّ عَلِّمْنَا أَنْ نُصَلِّيَ (ج1)
معظمنا تعلّمنا أشياء كثيرة خلال عام 2016م، وما أكثر الأشياء التي يتعلمها الإنسان في سني حياته على الأرض. وفي عصرنا الذي ازدادت فيه منابع المعرفة بشكل مذهل، أصبح من المستحيل على الإنسان أن يتعلم كل
31/12/2016
ترامب… تفاؤلٌ حَذِرٌ وشرق أوسط ملتهب
أن فوز "دونالد ترامب" الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية بعد سيطرة الديموقراطيون ثماني سنوات على صناعة القرار في البيت الأبيض في شخص "باراك أوباما" سيشكل بلا شكٍ تغييرًا حادًّا...
30/12/2016
الأساس الكتابي لتاريخ 24/ 12، وربطه بالميلاد؟
إن تاريخ عيد الميلاد، وهو 25 من شهر 12، بحسب ما نعرفة من التاريخ والآباء، لم يأت عن معرفة دقيقة عن زمن ميلاد المسيح؛ بل شعر آباء الكنيسة بقيادة من الروح القدس أنهم يحتاجون لأن
27/12/2016
انا هو نور العالم
كانت الأيام أيام الإحتلال الروماني للبلاد المقدسه وكان الشعب تحت السيطرة الرومانيه والجميع عليه طاعة السلطات. لذلك أطاع يوسف والمباركه العذراء للسفر الشاق من الناصره الى بيت لحم لانه كان من...
25/12/2016
تسليط الأضواء على أحداث الميلاد
الميلاد، ميلاد الرّب يسوع، هو حدث الأحدث، الفاصل التاريخي – الروحي الفريد من نوعه، إذ قسّم التاريخ إلى قسمين، ما قبله وما بعده. في فترة ذكرى الميلاد تزدان البلدان بشتى أنواع الزينة اللامعة البرّاقة...
25/12/2016
سطع النور بميلاد يسوع
سَطَعَ النُّورُ بميلاد يسوعْ – هُوَ في التّاريخ عِزُّ الطَّلَبِ... شُوهِدَ النجمُ على بَيتٍ وَضِيعْ – سَجَدَتْ للطِّفل أعلى الرُّكَبِ... هلِّلويا هَتَفَتْ تلك الجموعْ – فَرَحًا لَمَّا رأتْ ذاك الصَّبي
24/12/2016
ولادة الرّب يسوع المسيح: أسئلة بشريّة وإجابات سماويّة
يجدر بنا أن نتأمل في قصة الميلاد من خلال النظر في إجاباتٍ لسبعة أسئلة رئيسيّة تتعلق بهذا الحدث الجليل، وهذه الأسئلة هي: من. لماذا. كيف. متى. أين. لمن. ماذا.
23/12/2016
عظيم ميلادك ايها الرب يسوع
سمي يسوع لأنه جاء يخلص. مجرد اسمه يحمل معنى رسالته التي جاء من أجلها، "أنه جاء يخلص ما قد هلك. جاء يبشر المساكين، يعصب منكسري القلوب. ينادي للمسبيين بالعتق، وللمأسورين بالإطلاق"
22/12/2016
الاطار التاريخي لنبوة الحبل العذراوي
يوجد في العالم كثير من الأشخاص الذين يقولون بشفاههم أنهم مسيحيون، ولكنهم في واقع الأمر ينكرون أهم أسس الإيمان المسيحي مثل وحي الكتاب المقدس، والعجائب، ووجود السماء، والحياة الابدية، والعذاب الأبدي...
20/12/2016
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة