حازم عويص

حازم عويص

خريج كلية الفنون الجميلة مدوّن كاتب وباحث مسيحي وخادم للإنجيل.


يكتب في الموقع منذ: 10/05/2015
عدد المشاركات المنشورة: 21

مقالات حازم عويص

كلمة ختان تعني قطع، والختان الجسدي هو قطع اللّحمة الزائدة عند الذكور بعكس الغرلة التي تعني الإبقاء عليها، ومن الناحية الروحية الختان يرمز الى الموت عن الجسد أو خلع الانسان العتيق...
24/10/2017 2
ان قيمة الإنسان ليست بالمواد التي يتكون منها. قيمته بنسمة الله الحالّة فيه فهو مخلوق عجيب. منذ ولادته عجيب وكلّ عضو فيه عجيب والله قد أعطاه كيانا وعقلا يميّز ويدرك ويفهم أنّ حاجته لخالقه
15/10/2017 0
رأى الملك نبوخذ نصر حلمًا من الله وليس من الأرواح الرديّة. طلب المجوس والسّحرة فلم تقدر أن تفسّره له، وبعد ذلك طلب دانيال رجل الله لتفسيره. وقد تكون الفرصة الأخيرة من معاملات الله له
23/09/2017 0
الكرازة في المسيحية ليست واجبًا وظيفيًا، ولا هي عمل تعصبي يمارسه الشخص أو الخادم ولا هي حشو أدمغة الناس بكلام (بأفكارنا وتفاسيرنا ومعتقداتنا) عن، بل هي رغبة في خلاص النفوس...
02/12/2016 0
إنه حوار بين الإنسان ونفسه: "أرفع عيني إلى الجبال.. ترى من أين يأتي عوني؟ " . إنه حوار النفس، وما أكثر المرات التي نجري فيها حواراً مع أنفسنا عبر رحلة الحياة، وعندما ننظر إلى ثقل
07/11/2016 0
الضمير هو صوت خلقه الله في الإنسان يستطيع التميز بين الخطأ والصواب حتى لو كان هذا الإنسان لم تصله رسالة الإنجيل بعد. فالضمير هو شيء فطري وعام في كل البشر، ولكن مشكلة الضمير أنه قابل
23/10/2016 1
التّوبة ليست النّدامة. وليست الحزن على خطايانا والبقاء فيها. يمكننا أن نشعر بالخطيّة ‏دون أن نعمل على تركها. والفرق بين النّدامة والتّوبة ظاهر في قصة
26/12/2015 0
هذه الوصية أو هذا الأمر الإلهي جاء على لسان الرب يسوع نفسه وفي آيتنا أعلاه جمع المسيح الإيمان والتوبة، ‏هكذا بدأت الكرازة بالإنجيل وهكذا يجب ان تستمر: "توبوا وآمنوا"
17/12/2015 1
لماذا عانى بولس الرسول هذه الآلام الى أن يتصور المسيح في المؤمنين؟ وكيف كان يحني ركبتيه طالبا أن يحل المسيح فيهم؟ "ليحل المسيح بالايمان في قلوبكم". ألم يكن المسيح حالًّا فيهم بالفعل ما داموا مؤمنين؟
10/11/2015 0
هذه لمحات بسيطة ويمكننا ان نضيف اكثر عن وجه الشبه والمقارنة التي ُتظهر المسيح في حياة ‏يوسف الصديق، واعتقد ان القارىء سيشاركني الرأي فهلم نتأمل معاً...
25/10/2015 4

مقالات حازم عويص الاكثر تعليقاً