حازم عويص

حازم عويص

خريج كلية الفنون الجميلة مدوّن كاتب وباحث مسيحي وخادم للإنجيل.


يكتب في الموقع منذ: 10/05/2015
عدد المشاركات المنشورة: 35

مقالات حازم عويص

يمكن تعريف الصلاة في الإيمان المسيحي بأنها "لقاء مع الله"، فيها يقدم المصلّي لله الشكر والحمد ويسأله غفران خطاياه ويرفع أمامه طلباته وتضرعاته.
14/08/2019 0
هناك حزن بحسب مشيئة الله، يقول عنه الرسول بولس في 2كورنثوس 9:7: "الآن أنا أفرح، لا لأنكم حزنتم، بل لأنكم حزنتم للتوبة. لأنكم حزنتم بحسب مشيئة الله" هذا الحزن الذي تكلم عنه الرسول بولس هو
12/07/2019 0
لقد قال أحدهم: ”من يخاف الله لا يخاف شيئـًا، لأن رأس الحكمة مخافة الرب“. ولكن ما أبعد الفارق بين أن تخاف الله (أي تحبه وتقدّره وتهابه) وبين أن تخاف من الله (أي تنفصل عنه
04/03/2019 0
يشير الكتاب المقدس إلى نوعين محددين من الخوف. النوع الأول مفيد ويجدر بنا تشجيعه. أما النوع الثاني فهو مؤذٍ ويجب التغلب عليه. النوع الأول هو مخافة الرب. هذا النوع من الخوف لا يعني بالضرورة الشعور
02/03/2019 0
تكوين رابطة مقدسة بين شخصين مختلفين، ذكر وأنثى، واتحادهما اتحادا روحيا في جسد واحد بحيث يكون كل منهما مكملاً للآخر. هذا سرّ إلهي عظيم ورد ذكره في الكتاب المقدس (أفسس 31:5-32). ونتيجة لهذا الاتحاد
06/02/2019 1
المقصود بعملية المتابعة هو الإهتمام بالمؤمنين الجدد حتى يثبتوا تماما في الإيمان، ويصيروا خداما للرب، لأننا مسؤولون عن سلامة اخوتنا الذين في الإيمان أمام الله.
29/09/2018 0
ففي الإنجليزية تأتي الأولى Lord’s day والثانية day of Lord. أما عندنا في العربية فكلاهما "يوم الرب"، لذا لزم تمييز المعنى بينهما.
28/07/2018 4
والنعمة في ارتباطها بالمعطي "الله" لها وجهين: 1- الرضى الإلهي (قلب الله) 2- المعونة الإلهية (يد الله).
21/07/2018 0
كلمة يخدم تعني الملكية المطلقة الكاملة، فالعبد في نظر القانون الروماني خادم تحت السيادة المطلقة لسيده، لا حقوق له ولا ملكية ،فالذي يخدم الله يسلم له السيادة المطلقة على حياته، والذي يخدم المال يسلمه
14/07/2018 0
إن الزواج الذي يضم الزوج والزوجة الملتفين حول الرب ،هو بلا شك أقوى من أي زواج وله القدرة على الإحتمال. وسر هذه القوة أن الإثنين إتحدا في روحيهما بالرب.
07/07/2018 0

مقالات حازم عويص الاكثر تعليقاً