منال عبدالله خوري

منال عبدالله خوري

زوجة وأم لثلاثة أطفال رائعين. مُدرِسة تربية خاصة.
عضو في الكنيسة المعمدانية في كفركنا.
تخدم مع زوجها في مؤسسة صدى صوت المسيح التي تشمل مخيم نور المسيح بقرية الطيبة قضاء رام الله.


تكتب في الموقع منذ: 24/08/2008
عدد المشاركات المنشورة: 25

مقالات منال عبدالله خوري

العالم كقطعة الشوكولاطة الفاسدة، مغلفٌ من الخارج بغلاف زاهٍ جميل وتفوح منه الروائح الطيبة ‏والذكية والمغرية، الأمر الذي يدفعنا بشراهة ولا مبالاة لنفتحها ونتذوقها بنهم وتلذذ، دون مقاومة...
08/12/2015 0
نتيجة للعبة صبيانية تداولتها شبكات التواصل المتعددة، دبَّ الهلع والذعر في صفوف الكثير من الأولاد والشباب والأهل، فتزاحمت التساؤلات والمخاوف في مدى مصداقية هذه اللعبة وتأثيراتها وأبعادها!
29/05/2015 3
لقول الصدق بت أستغرب هذا التوجه العربي المسيحي الذي يختار فيه البعض أن يرتقي ويرتفع فوق الكل، لابسًا "قناع" المسيحية والتقوى، جازمًا ومُعلنًا بأنه "مختلف" عن الكل هو ليس جزء من الكل، ليس جزء من...
19/03/2015 12
كثيرًا ما نمر بظروف في حياتنا تُحبطنا وتشدنا نحو الحضيض لتُثقل كاهلنا بأفكار سوداوية قد تدفعنا للاستسلام والانتكاس! أمر طبيعي جدًا أن نواجه في حياتنا اليومية النزول بعد الصعود، وأن نلمس الخذلان بعد...
29/11/2013 0
شاء الله أن يطرح أمامي موضوع محزن ومؤلم من خلال مقالة قرأتها وفيلمين شاهدتهما مؤخرا، فتثقَّل قلبي وهاج في داخلي إعصارٌ وفيضانٌ وبركانٌ من الأحاسيس والهواجس والأفكار... وللحقيقة بكيت
10/08/2013 0
كم هو موجع ومؤلم ذاك الشعور بأن تفقد شخصًا عزيزًا عليك... عندما يباغتك خبر الموت فجأة من اللامكان وينقض عليك كالحيوان المفترس لينهش أحشاءك وأنت حيّ
03/05/2013 0
إن العالم اليوم يسيرمندفعًا بسرعة غير محتملة تحت وطأة الضغوط، تمامًا كتيار نهر قوي جدًا، نجد أنفسنا مغمورين بمياهه ومندفعين نحو المجهول. غير قادرين على المقاومة أو التوقف أو حتى الخروج
06/03/2013 1
نتابع الأخبار عبر التلفاز ومواقع الإنترنت لما يدور من أحداث للحرب التي شنّتها إسرائيل على قطاع غزة... أحداث قاسية وقاهرة ودامية وموجعة للناظر، فكم بالحري هي لمن له الشأن!
19/11/2012 6
تركتني هذه الكلمات في زوبعة أحاسيس وحيرة أفكار كثيرة فيما يتعلق بمستقبل أطفالي وكيف ستكون شخصيتهم وهويتهم، وإلى أي حد سيكون لما أفعله وأقوله من تأثير في هذه الشخصيات؟
22/10/2012 0
هذه هي هديتها، وهذا هو عزاؤها ومرضاتها. ليست وردة أو عطر أو ثوب أو أية هدية ليوم واحد في السنة... فتبجيلها وإكرامها وتقديرها كل يوم في السنة هو أقل ما يُمكن تقديمه لست الحبايب. فأنتِ فيديو اخبار مسيحية
20/03/2012 1

مقالات منال عبدالله خوري الاكثر تعليقاً

صفحة الكاتب في جوجل+