باسم ادرنلي

باسم ادرنلي

باحث ومعلم للكتاب المقدس وخلفياته الحضارية ومدافع عن الإيمان المسيحي.


يكتب في الموقع منذ: 26/07/2010
عدد المشاركات المنشورة: 128

مقالات باسم ادرنلي

إن تعزية العالم مهما عَظُمَت، تظل ناقصة، فارغة وأحيانًا مُتعبة ولا تملأ الفراغ الذي في القلب أبدًا. ومنها ما نسمعه بالأمثال الشعبية مثل: "إللي مالو أب، إلو رب". وكأنه يقول للإنسان، الذي فقد الأب الأرضي،
16/12/2010 0
يا له من شريط يزعزع الأبدان ويثير الحزن والاشمئزاز لما يمكن أن يصل إليه الإنسان والحكومة من عمى روحي وفكري واجتماعي. والحقيقة هي أنها جُلدت لأنها غير لابسة حجاب، وليس لأنها لابسة تنورة ضيقة كما
11/12/2010 4
لقد اطلعت على ردود الكثير من أخواننا العرب في المواقع التي كتبت عن خبر الحريق الذي شبَّ قبل بضعة أيام في جبل الكرمل في حيفا. وأثارت الكثير من الردود انزعاجي وحزني العميق لما حملت في
06/12/2010 7
رواية خيالية: إلى ابني الغضوب كَسْحُونْ. تحية نجسة وبعد، مع استقبال أخبار كثيرة مؤسفة لنا عن الخادم سامح الذي عينتك مؤخرًا للعمل معه، شعرت أنك
29/11/2010 1
رواية خيالية: لقد حققتم نجاحًا بسيطًا من نحو الشاب فادي، بأن تمكنتم لإقناعه بقبول عرض العمل الجديد الذي أرسلناه له. لكن انتبهوا أنه سيحاول أن يتكلم مع رئيسه في العمل غدًا بأن يعطيه أيام الآحاد
16/11/2010 1
رسائل من رئيس شياطين إلى أحد أجناده لمساعدة شيطان مُبتدئ. إلى إبني الغضوب صَيْدون، تحيَّة نَجِسَة وبعد، أريد أن أرسلك يا ابني الغضوب صيدون لمآزرة رفيقك سَمُّوم لإرجاع الشاب فادي من معسكر الأعداء (المسيحيين)
31/10/2010 4
كثير من الذين يقرءون هذه الفقرة يعتقدون أن المسيح شبه الأمم بالكلاب، لكن هذا غير صحيح. دعونا ندرس تلك الفقرة ونستخرج منها المعاني الروحية التي يريد أن يعلمنا إيَّاها الرب.
22/10/2010 0
سنخصص هذا التأمل لعرض بعض التأثيرات التي أثرت سلبيًّا على البلد والشعب، كنتيجة لعدم خضوع القيادة الروحية لسلطان الله. فالله يعلم ما هو الأفضل لكل
16/10/2010 9
موضوع هذا التأمل هو عن التأثيرات السلبية التي أثرت على البلد والشعب كنتيجة لعدم خضوع قادة الشعب لترتيب الله. فكما رأينا في التأمل السابق، الله
09/10/2010 0
إن الكتاب المقدس يعلِّم أن الأرض هي للرب وله السلطان التام لأن يعطيها لمن يشاء. فعندما يحتل شعب أرض لشعب آخر، هذا يجعلنا نتصادم مع
02/10/2010 0

مقالات باسم ادرنلي الاكثر تعليقاً

صفحة الكاتب في جوجل+